القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

الولايات المتحده الامريكيه لها حق التجسس على دول العالم ماعدا اربع دول


لقد نشرت  جريده وشنطن بوست  ان وكاله الامن اقومى الامريكى يمكنها
التجسس على دول  العالم  ماعدا اربع دول هما
( نيوزيليندا" كندا"بريطانيا"استراليا")
ويعود هذا الترخيص لهذا ا لقانون السرى يعود الى العام 2010 وغيره من الوذائق تثبت ان للوكاله
صلاحيه اكثر  مرونه مما كان معروفا  مما اعط للوكاله حق رصد الاتصالات  من خلال شركات
امريكيه ليس  لاهدافها حول العالم ولكن اى اتصال يدور محتواه حول اهدافها
وهذا الترخيص حظى بموافقه المحكمه المعنيه بالتجسس فى الخارج  وكان ضمن مجموعه
من الوثائق الاخرة التى سربها المستشار الاسبق لدى الوكاله أدوارد سنودن  ويقول انه يوجد اكثر من 190
دوله تمثل  اهميه شديده وقصوى لدى الاستخبارات الامريكيه  وكما اتاح
الترخيص للوكاله جمع معلومات حول هيئات مثل صندوق النقد الدولى والبنك الدولى
 والاتحاد الاوروبى  ووكاله الطاقه الذريه  وشدد التقرير ان الوكاله لاتجسس على كل الدول ولكن لها الحق بذلك
وقد
كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل جديدة فى عملية اسقاط  مصر طائراة تجسس امريكية بدون طيار من طراز "أفينجر" التي تُعرف أيضا باسم "بريديتور سي"، بالقرب من الحدود المصرية الليبية منذ عدة ايام  .
اكدت المصادر ان مصر لم تسقط الطائرة انما تمكنت من السيطرة عليها اليكترونياً وانزالها داخل الحدود المصرية بعد ان انتهكت الاجواء المصرية وحلقت فوق الاراضى المصرية نهاية الشهر الماضى. كما اكدت المصادر ان الطائرة الامريكية كانت تقوم بدورية فوق الاراضى الليبية .
 تعد الطائرة "افينجر" أكبر وأسرع طائرة بدون طيار وأشدها فتكا حتى بالقوات الجوية الأمريكية. واكد مصدر مطلع  التكتم المصرى بشان اسقاط الطائره يرجع الى الاستفادة من التقنية العالية الموجودة بالطائرة. تبلغ تكلفة الطائرة الواحدة من هذا الطراز حوالى  15 مليون دولار وهى مصممة لتتجنب أجهزة الرادار، وتصل سرعتها القصوى 460 ميلا/ساعة، أي أسرع من الطائرة بدون طيار الحالية من طراز "ريبر" التي تطير بسرعة 276 ميلا/ساعة.
وقد ذكرتذكرت مجلة "فورين بوليسي" الامريكية المتخصصه فى الشئون الاستخبارية والعسكرية : " ان مصر اسقطت طائرة تجسس امريكية بدون طيار بالقرب من الحدود المصرية الليبية منذ عدة ايام وسط تكتم مصرى عن الاعلان عن اسقاط الطائره ، التي تعد أكبر وأسرع طائرة بدون طيار وأشدها فتكا حتى بالقوات الجوية الأمريكية. بعد دخوله المجال المصرى بدقائق قليله قرب الحدود الليبية "
واكد مصدر مطلع - ان التكتم المصرى بشان اسقاط الطائره يرجع الى الاستفادة من التقنية العالية الموجودة بالطائره والتى اسرعت من زيارة مدير المخابرات الحربية الروسى الى زيارة القاهرة للتشاور حول امر الطائره والاستفادة المشتركة من تقنيات الطائرات واستنساخه
فى حين اعربت المجلة عن دهشتها من قدرات الدفاع الجوى المصرى الذى استطاع اسقاط الطائرة التى صُممت الطائرة “أفينغر” البالغة تكلفتها 15 مليون دولار لتتجنب أجهزة الرادار، وتصل سرعتها القصوى 460 ميلا/ساعة، أي أسرع من الطائرة بدون طيار الحالية من طراز “ريبر” التي تطير بسرعة 276 ميلا/ساعة.
فيما أكدت المجله ان ( الطائره اختفت من على الردارات الامريكية ) مما يؤكد ان مصر تملك دفاعا جويا لا يمكن اختراقه وستكون عائق امام الادارة الامريكية
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات