القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

كلمه الرئيس عبد الفتاح السيسى بمناسبه العاشر من رمضان وزياده الاسعار

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن70% من الشعب لم يعايش الحروب
 التى مرت بها مصر فى ذكرى العاشر من رمضان.
وأضاف خلال كلمة للشعب المصرى فى ذكرى  العاشر من رمضان
، أن قرارخوض الحرب، أهم ماميزانتصار العاشر من رمضان،
 مؤكداً أن المواطن المصرى تحمل تطورات  الحرب لمدة  سنوات،
  المواطن لم يفكر سوى فى العزه  الكرامة واستعادة الأرض المحتله من العدو الصهيونى
، وكان الشعب صامد وراء الجيش حتى تنجح الحرب".
وأكد الرئيس :الرئيس عبد الفتاح السيسى حرصه على أن يكون واضحا مع
المواطنين منذ البداية،
 مضيفاً: "قلت إننا سنحتاج عامين من العمل والجهد وسنتخذ إجراءات شديده
، ولايوجد حكومة او رئيس قادره أن تفعل شيئا بمفردها، ولكن مساعده المواطنين يستطيع
 أن يفعل المستحيل"
.وأكد الرئيس:السيسى ، أنه عندما يتحدث عن الموازنة و الدعم  الهدف هو أن يكون المواطن شريك معه
،موضحا إننا جميعنا يجب نعمل سوياً لأن الخطر علينا جميعاً،
قائلاً: "قرار رفع الأسعار لمواجهة تخفيض الدعم اعلم انه لا يناسب التوقيت،
 وقد يضر بشعبيتى، ولكنى اتخذت القرار لإنقاذ البلد،
الخطر الكبير الذى يتعرض له الوطن هو السبب وراء القرارات الأخيرة".
وأضافالسيسى "لا أستطيع اعمل  بمفردى ولا تستطيع الحكومة العمل  بمفردها العمل دون مشاركة المواطنين"،
 مشيرًا إلى أن القرارات الأخيرة تصب فى مصلحةالشعب والبلد والاجيال القادمه ".
وأكد" السيسى " على أن الشعب المصرى قادر على التفريق بين ما يتخذ من قراراتلمصلحه البلد والمواطنين
، مضيفا أن إجمالى الدين العام بلغ 1.2 تريليون جنيه خلال الثلاث اعوام الماضيه،
 مضيفا أن الدين العام كان يزداد أكثر من 200 مليار جنيه، أما الموازنة الاخيره التى عرضت
 على كانت ستزيد الدين 300 مليار زيادة، فالعجز شىء والدعم شىء اخر .
وأضاف الرئيس "عبد الفتاح السيسى "، عندما عرضت الحكومة الموازنة رفضت الموافقه
 عليها لأن العجز قد  تعدى 300 مليار جنيه، لافتا إلى أننا قد ندفع يوميا اكثرمن 600  مليون جنيه فوائد للدين.
واوضح الرئيس"عبدالفتاح السيسى، إنه بالرغم من اخر  القرارات  إلا إننا سوف
نحتاج لاقتراض 250 مليار جنيه لتوفيه بالتزاماتنا،
 مضيفا أنه كان هناك مصدر اخر يدخل لمصر عملة اجنبيه وفقدته فى السنوات الثلاث الأخيرة،
 وكان مصدراً اساسى للنقد الأجنبى وهو السياحة، مضيفاً أن الدول العربيه ساعدتنا لتجاوز الأزمة الاقتصادية.
وقال سياده "الرئيس عبد الفتاح السيسى"  إن كل إجراء يتم أ تخاذه الهدف منه محاولة حقيقية لتحسين الوضع العام للبلد ،
وصرح انه هناك من يستغلون القرارات استغلالاخطى
وأشار الرئيس إلى أن نظام الدعم لقد استفادالأغنياء منه على حساب محدودى الدخل
، مؤكداً أن المواطن لم يجد من يحنو عليه
وأكد"السيسىى" أنه يحاول تحسين أحوال محدودى الدخل
 مشددا على أن مصراعظم بلد فى العالم لن تقوم إلابمساعده المصريين.
وقد صرح، خلال كلمته للمصرين، أن مصر لن تنمو وترتفع الا بسواعد
  سوى بجهد وعمل المصريين
واضاف: "انى أطلب من كل مسئول فى اى منصب فى مصر ألا يترك فرصة للانتهازية
أو استغلال محدودى
واشار": "انوه ان الإعلاميين لهم دورفى الحرب التى تخوضها مصر لبناءمجدها رغم كل  التحديات الراهنه".
: و التحديات الاقتصادية داخليا وخارجيا
وأكد الرئيس"عبد الفتاح السيسى"، أن هناك مجموعات  تسمى التنمية والتعمير،
 وهى جهزللتحرك الان لتأخذ مكانها فى مناطق المشروعات،
 مؤكداً أن بعض المشروعات مثل عملية تعمير مليون فدان وشبكة الطرق سيتم البدء فيها بعد رمضان.
وصرح الرئيس "السيسى" خلال كلمته الموجهة للشعب فى انتصارات العاشر من رمضان،
أن جميع المشروعات ستكون مناجل محدودى الدخل ، وتزيد دخل المواطن الفقير .
وقال أن الحكومة كلها تتحركوتعمل فى الشوارع من أجل مصروالمصرين ولتقليل المعاناة على المواطن
 مضيفا أنه هذا وقت القادرين من ابناء مصركى يقفوا إلى جانب مصر،  وكى بقومو بدعم الافتصاد
وأشارالرئيس، أن التحدى الموجود فى مصر لبناء مشروعات لتوفير فرص عمل للشباب
، يجب أن يكون لدينا مليارات خارج مزانيه الدولة لتوفير فرص استثمار للمشروعات الصغيرة للشباب،
 وحل مشاكل العشوائيات، ومحرابه مشكلة أطفال الشوارع.

ونذكر ايضااهتما ت الصحف الصادرة صباح اليوم بعدد من الموضوعات وعلى رأسها خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة العاشر من رمضان ، وعرض الإجراءات العاجلة لضبط الأسواق ومنع التلاعب بالأسعار.
وقالت صحيفة الاهرام
- الرئيس : نظام الدعم يستفيد منه الأغنياء على حساب الفقراء
- إطلاق مشروعات عديدة لتحسين الأحوال المعيشية بعد رمضان
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن الإجراءات الاقتصادية الأخيرة كانت ضرورية للغاية ، ولم يكن هناك خيار آخر ، وأن هذا الإجراء جاء متأخرا عدة سنوات وخاصة أن مصر فقدت مصدرا رئيسيا للنقد الأجنبى طوال السنوات الأخيرة هو السياحة ، مشيرا إلى أن نظام الدعم الحالى يستفيد منه الأغنياء على حساب الفقراء ، ومانقوم به الآن هو محاولة لضبط هذا الوضع.
وقالت صحيفة الاخبار تحت عنوان
- الرئيس السيسى فى كلمة للأمة بمناسبة ذكرى نصر العاشر من رمضان:
- لن نترك الانتهازيين يضغطون على الغلابة
- شعبنا صمد فى حرب رمضان..وسيصمد من اجل غد أفضل
- انتبهوا : العدو كان من الخارج..واليوم يستخدمون الدين لهدم الدول
- المنطقة يجرى تدميرها الآن ..ولو سمحنا بذلك ستمتد الآثار للدنيا كلها
أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن قرار تحريك الأسعار لمواجهة تخفيض الدعم قد لا يناسب التوقيت الحالى ، وقد يضر “بشعبيته‘ ولكنه كان لابد من اتخاذه لإنقاذ الوطن ، وأضاف أن الخطر الكبير الذى تتعرض له البلاد هو السبب وراء القرارات الأخيرة بعد أن أرتفع الدين الى 2ر1 تريليون جنيه ، وبعد أن أصبحنا مطالبين بسداد 600 مليون جنيه يوميآ فوائد للدين ومثلها للأجور و400 مليون جنيه للدعم.
وقالت صحيفة الجمهورية تحت عنوان
-السيسي.. يتبرع ل “تحيا مصر” في ذكري 10 رمضان:
- إصلاح المليون فدان يبدأ بعد الصيام والدخل الوحيد من القناة
- أبناء مصر القادرون ، قفوا بجانب مصر..الشعب ساند الجيش بعد هزيمة 67 حتي تحقق النصر
قدم الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس تبرعاً جديداً لصندوق “تحيا مصر”.. حيث توجه الرئيس بعد ظهر أمس إلي البنك الأهلي المصري فرع مصر الجديدة ، وقام بإيداع التبرع لصالح الصندوق.
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن عبقرية القرار الذي اتخذ في حرب أكتوبر 1973 تكمن في صعوبته.

وقالت صحيفة المصرى اليوم تحت عنوان
- الرئيس : إنقاذ الوطن أهم من شعبيتى
- السيسى للمواطنين : كنت أمينآ معكم فى”الإجراءات الصعبة ” فاجتهدوا وتحملوا معى
- قوافل لزراعة مليون فدان ورصف 300 ألف كيلو.. والدولة تتدخل لمواجهة انفلات الأسعار
دعا الرئيس عبد الفتاح السيسى المواطنين إلى تحمل نتائج القرارات الاقتصادية الضرورية التى اتخذها برفع أسعار الوقود والكهرباء ، وقال: “عندما توليت رئاسة الدولة كان العقد أن تجتهدوا وتعملوا وتتحملوا معى ” ، مشيرآ إلى وجه الشبه بين الفترة الراهنة وحال المصريين قبل حرب أكتوبر ، حين تحملوا الظروف الصعبة فى سبيل استعادة الأرض والكرامة.

إجراءات عاجلة لضبط الأسواق ومنع التلاعب بالأسعار

وقالت صحيفة الاخبار تحت عنوان
- اليوم.. بدء صرف السلع التموينية بالنظام الجديد
- إجراءات عاجلة لضبط الأسواق ومنع التلاعب بالأسعار
قررت المجموعة الوزارية الاقتصادية في اجتماعها برئاسة المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء اتخاذ مجموعة سريعة من الاجراءات تستهدف ضبط الاسواق ومنع تلاعب واستغلال فئة للاجراءات الاخيرة والخاصة بتحريك اسعار البنزين والسولار
وقالت صحيفة الشروق تحت عنوان
-الجيش يحاصر لهيب الأسعار
- افتتاح منافذ بيع سلع غذائية جديدة..والدفع بأتوبيسات لنقل الركاب فى الجيزة
بادرت القوات المسلحة إلى مواجهة لهيب الأسعار الذى تفشى فى الأسواق بعد أتخاذ الحكومة قرارا فى بداية الاسبوع الجارى برفع أسعار المواد البترولية ، وقررت فتح منافذ بيع سلع غذائية جديدة بأسعار مخفضة كما دفعت بأتوبيسات لنقل المواطنين فى الجيزة ، لتقليل الأضرار الناجمة عن إصرار بعض السائقين على رفع قيمة الأجرة بدون ضوابط.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات