القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

تحت عنوان عزه تحت القصف وما نشراته الصحف العربيه والاسرائيليه



 لقداعلانت القناة العاشرة الإسرائيلية، في خبرعاجل لها، الان، أن انفجارًات ضخمًه وقعه وسط تل ابيب
ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي غاراته على قطاع غزة، منذ لليل أمس، عندما أعلنت الحكومه ا لآسرائيلبه، إطلاق عمليات عسكرية واسعه النطاق على قطاع غزة تحت مسمى  "الجرف الصامد""
وعقب التصعيدالاخير ضد قطاع غزة الذى تسيطر عليه حماس،قامت السلطات الأمنية ا
لإسرائيلية مطار
 ,بن جوريون, تخوفًا من استهدافه بصواريخ المقاومة الفلسطينية.
وذكرالإعلام الإسرائيلية أن صافرات الإنذار دوت منذ قليل فى كل من محافظه "بئر السبع"
 ومحافظه"أوفكيم" ومدينه المجلس الإقليمى "وقطاع مرحفيم" وقريه أشدود" ومدنتى "عسقلان" و"أشكول"،
 واضاف مصدر من الجيش  أن منظومة القبة الحديدية اسقاطه ظهر اليوم قذيفة صاروخية
 تم إطلاقها باتجاه قطاع "أشكلون".
وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن المنظومة كانت قد اسقاطه صاروخًا أطلق على مدينة بئر السبع
وسط استمرارالقذائف الصاروخية من قطاع غزة على مناطق مختلفة فى جنوب تل ابيب.
وأشارت الإذاعةالاسرائيليه إلى أنه أطلقت منذاليوم الثلاثاء، أكثر من 60 قذيفة صاروخية
 باتجاه قطاع النقب الغربى ومدبنه "لاخيش"، أصيب خلالها مواطن إسرائيلى
 بجروح طفيفة نتيجة إصابته بشظايا فى أشدود.
،ولقد أعلنت حركات "الجهاد الإسلامى" و"الجبهة الشعبية" و"لجان المقاومة الشعبية"
مسئوليتها عن إطلاق صواريخ باتجاه مدن الاحتلال الإسرائيلية.
فيما دعا قائدجيش الاحتلال بينى جانتس، الحكومة الإسرائيلية المصادقة على
 استدعاء 40 ألف جندى  الى الخدمة تمهيدًا لعمليات محتملة فى غزة،
 وعلى الفور وافق المجلس المصغر للشئون السياسية والأمنية صباح اليوم على طلب قائد الجيش
باستدعاء الجنودإلى الخدمة استعدادا لشن العملية البرية محتملة فى قطاع غزه.
وأوضحت الإذاعة الاسرائيليه أنه سيتم استخدام الجنود لتنفيذ المهام الروتينية
 فى التخصاصات المختلفة بهدف إفساح المجال امام نقل جنود الخدمة الإلزامية إلى  قطاع غزة.
فيما أجرت  تل أبيب استعداداتها لفتح جميع الملاجئ فى المدن المحيطه
 إذا اقتضت الضرورة ذلك، كما أصدرت  الجبهة الداخلية توجيهاتها إلى
الجبهه الداخليه بتهيئة جميع الغرف المحصنة فى المنازل الخاصة والساحات العامة على
 مستوى المدن الاسرائيليه.
وأعرب مصدر أمنى مسئول إسرائيلى عن اعتقاده أن حركة حماس الفلسطنيه
 ستطلق صواريخها بعيد المدى التى يمكنها إصابة أهداف بمسافة اكثر من 80 كيلومترًا
التى قد تصيب عمق تل ابيب من قطاع غزة وبالتالى تجرى الاستعدادات
اللازمة تحسبًا هجوم من جانب حماس ..
وعدد ضحياارتفعت حصيلة الفلسطينيين الذين قتلوا الثلاثاء 29 يوليو/ تموز جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 149 شخصا فيما أصيب أكثر من 200 آخرين.
وبذلك ارتفع عدد القتلى منذ بدء الحرب قبل 22 يوما الى 1229 قتيلا الى جانب أكثر من 7000 جريح.
ويعد اليوم، ثاني أيام العيد، أكثر الأيام صعوبة من حيث الهجمات العنيفة من الجانب الإسرائيلي وارتفاع حصيلة القتلى. وصعّدت القوات الإسرائيلية قصفها لقطاع غزة  مستهدفة المقار والمباني الحكومية ومنازل قادة سياسيين، بينها منزل اسماعيل هنية نائب رئيس حركة حماس.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة وصول قتيل إلى مستشفى شهداء الأقصى بعد انتشال جثمانه إثر القصف على منازل المواطنين في المحافظة الوسطى فجر الثلاثاء.
كما قتل شاب وأصيب 3 آخرون بقصف دراجة نارية في منطقة مراج برفح وقتل آخر جراء قصف الاحتلال على شرق خانيونس.وقتلت طفلة (15 عاما) إثر قصف على منزلها في حي السلاطين شمال قطاع غزة. وأعلن القدرة وصول جثتي شقيقين من الأطفال (عامين و3 أعوام) إلى مجمع ناصر الطبي.
وقتل عصر الثلاثاء، مواطنان في غارة على شرق رفح جراء استهداف الطيران مجموعة من المواطنين، وأصيب 4 مواطنين في غارة على جباليا.
وآخر الهجمات الإسرائيلية في مدينة خانيونس قصف ثلاثة منازل تعود لعائلة الآغا أسفرت عن مقتل 12 مواطنا من نفس العائلة بينهم 5 أطفال.
وفي آخر الغارات قتل بعد ظهر الثلاثاء القيادي في الجبهة الديمقراطية وضاح أبو عامر وزوجته وأبناءه الخمسة بغارة على منزلهم في خانيونس.
كما قتل شاب وأصيب ثلاثة في قصف منزله في مشروع بيت لاهيا شمال قطاع غزة. كما قتل ثلاثة مواطنين في قصف إسرائيلي استهدف منزل لعائلة الحشاش في مدينة رفح.
كما قتل خمسة مواطنين جراء قصف منزل يعود لعائلة ضهير في رفح بصاروخين، بينهم الصحفي عزت ضهير وطفلان.
وفي الساعات الأخيرة من الليل، قتل 13 مواطنا بينهم طفل وامرأة ومسعف وأصيب 40 آخرون في قصف مدفعي على جباليا البلد شمال قطاع غزة.
واستهدفت غارة إسرائيلية منزلا شرق خان يونس، ما أدى الى مقتل شابين، وإصابة اثنين آخر
كما قتل مواطنان وأصيب عدد آخر بجروح، في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وقتل 5 مواطنون في غارة إسرائيلية على منطقة السطر الغربي غرب خان يونس.
هذا وشن الطيران الحربي الإسرائيلي غارتين على الأقل على مطار غزة الدولي شرق ‏رفح، وواصل قصف المساجد ومنازل السياسيين ومن بينها منزل اسماعيل هنية، نائب رئيس حركة حماس، الذي كان خاليا لحظة استهداف 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات