القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

وفاة النجم الكوميديا الكبير الفنان سعيد صالح بعد معاناة مع المرض

أعرب الفنان سامح الصريطي، سكرتير نقابة الممثلين، عن حزنة الشديد لوفاة النجم الكوميديا الكبير  الفنان سعيد صالح بعد معاناة مع المرض، وقال في تصريح خاصة له أن "الفن سيفتقد نجم كبير في صناعة البسمة على شفاه الجمهور وقدم للفن الكثير خلال مشواره الفني".
وأشار الصريطي إلى أنه متواجد حالياً في مستشفى المعادي للقوات المسلحة مع أسرة الفقيد، لإنهاء كافة الإجراءات وتصريحات الدفن حتى يتم نقل الجثمان مباشرة لدفنه في مقابر الأسرة بمركز أشمون في محافظة المنوفية، لافتاً إلى أنه لم يتم تحديد موعد  العزاء الى الآن.
وتوفى النجم الكبير سعيد صالح بعد معاناة طويلة مع المرض استمرت عدة سنوات عن عمر يناهز 76 عاما
ولقددخل فى غيبوبة ولم يفق منها خلال يومين سوى
مرة واحدة فقط
 لكنه أصر على استكمال علاجه بالمنزل
وكان صالح تعرض لقرحة فى المعدة وخضع لعملية نقل دم لمواجهة الأنيميا منتصف شهر مايو الماضى وظل فى المستشفى قرابة الأسبوعين زاره خلالها العديد من النجوم على رأسهم نبيلة عبيد، كما عانى الفنان الكبير من خلافات شديدة وقعت بين زوجته الثانية وابنته هند، التى تؤكد دائما أن زوجة أبيها تمنعها من زيارته أو العناية به.
مولده ونشاته  واعماله :-------------
ولماذا تم سجنه:---------------
سعيد صالح (31 يوليو 1938 -1 أغسطس 2014)، ممثل كوميدي مصري،[1] عمل في أكثر من (500) فيلم وأكثر من (300) مسرحية.

يقول دائمًا " السينما المصرية أنتجت 1500 فيلم أنا نصيبي منهم الثلث "

حصل على ليسانس الآداب عام 1960 عمل في المسرح، واكتشفه حسن يوسف الذي وقدّمه إلى مسرح التلفزيون كما أنه شارك عادل إمام في الكثير من أعماله السينمائية.

تعرض في عام 2005 لآلام حادة في القلب بسبب ضيق في ثلاثة شرايين. وهو مشهور بحبه الكبير لنادي الأتحاد السكندري .

اشتهر بخروجه عن النص في الكثير من مسرحياته.

1993: وقف على الخشبة قائلاً: "أمي إتجوزت 3 مرات... الأول وكلنا المش، والتاني علمنا الغش، والتالت لا بيهش ولا بينش" قاصداً بذلك رؤساء الجمهورية الثلاثة الذين تناوبوا على حكم مصر، فحكم عليه المستشار راغب سامي صالح بالسجن ستة أشهر.
1991 القي القبض عليه بسبب تدخين (الحشيش) كما أعلن وقتها ثم أُفرج عنه لعدم كفاية الأدلة.
 دخل السجن وأُفرج عنه قبل نهاية عام 1996.
واعلنت  أرملة الممثل المصري سعيد صالح الضوء على بعض جوانب العلاقة التي جمعت بين الراحل مع الممثل عادل إمام في الآونة الأخيرة، وتناولت أنباء أشارت إلى أن إمام ساعد صالح في فترة علاجه.
فعلى الرغم من أن عادل إمام كان ضمن عدد كبير من الفنانين الذين ساندوا سعيد صالح في أزمته، كنادية لطفي ونبيلة عبيد ومحمد فؤاد ونهال عنبر وحنان شوقي التي "جلست بجواره 3 ساعات"، إلا أن ما أفاد به عدد من وسائل الإعلام حول مساعدة إمام لصالح هو "خبر خاطئ تماما وأستاذ عادل يعلم ذلك".
كما أضافت أن عادل إمام كان يتصل باستمرار بسعيد صالح ويسأله عما إذا كان بحاجة لمساعدة، مؤكدا على أن صالح بالنسبة له كان أكثر من صديق بل أخ، لكن الأخير كان يرد بأنه ليس بحاجة لمساعدة.
إلا أن الشائعة حول هذه المساعدة انتشرت سريعا، ما دفع شيماء فرغلي الى الاتصال بعادل إمام ويسرا وسألتهما عما إذا كانت هي أو زوجها طلبت أي نوع من المساعدات، كاشفة أن يسرا أجابتها بأنها لم تطلب شيئا أبدا.
وتحدثت كذلك عن زيارات عادل إمام لسعيد صالح "إلى أن قابلته مشاكل مع الإخوان (المسلمين) وكانت حالته النفسية سيئة جدا"، وإنه اتصل بصالح يعتذر لعدم تمكنه من زيارته، مضيفة أن إمام كان ينادي صديقه بمرسي الزناتي.
وتطرقت شيماء فرغلي إلى ما وصفته بالكثير من الآلام التي عانى سعيد صالح بسببها قبل وفاته، مشيرة إلى أنه في اللحظات الأخيرة من حياته طلب رؤيتها، فأمسك بيدها وضغط عليها "بشدة وبحب .. ثم أخذها وقبلها"، فعلمت أنه سيسلم الروح فضمته لآخر مرة.
كما تحدثت أرملة الممثل الشهير عنه قائلة إنه كان يحثها على أداء الصلاة مشيرة إلى غضب كان ينتابه في حال أهملت أي فرض وإنه كان يردد باستمرار أن "القريب من ربه لا يحتاج لأحد"، مشيرة إلى أنه كان يتمنى أداء مناسك العمرة، لكنه رحل قبل تحقيق هذه الأمنيةسيطرت حالة من الفوضى مساء أمس على عزاء الفنان الراحل سعيد صالح، والذي اقيم بمسجد عمر مكرم بميدان التحرير بوسط القاهرة، حيث فقد اقارب الفنان الراحل السيطرة على تنظيم العزاء، ووصل الأمر إلى اشتباكات عدة، تكررت على فترات متقطعة.
أبرز هذه الاشتباكات كان بين اقارب سعيد صالح والمصورين الصحافيين بسبب رغبتهم بالدخول إلى المسجد والتقاط الصور للمعزين، وهو ما رفضته الاسرة من البداية قبل أن تسيطر حالة من الفوضى على القاعة، كما تكرر المشهد في عزاء السيدات بالقاعة المجاورة بعدما قامت هند ابنة الفنان سعيد صالح بطرد زوجته شيماء، والتي وقعت بينهما خلافات كثيرة خلال الفترة الماضية وصلت إلى حد تبادل الإتهامات عبر الفضائيات.
كما شهدت المنطقة المحيطة بالمسجد حالة من الزحام الشديد خاصة مع وصول الفنانين الكبار بسبب إصرار المواطنين على التقاط صور تذكارية مع الفنانين المشاركين في العزاء، وكذلك إصطفاف عدد كبير من مراسلي المحطات الفضائية خارج المسجد من أجل التسجيل مع الضيوف، فيما كان الفنان عادل إمام ومحمد رمضان الاكثر إقبالاً من جانب المواطنين، فيما اضطر الفنان عادل إمام للانسحاب من العزاء قبل أن يعود مرة ثانية من الباب الخلفي.
ومن بين الحضور كل من محمود عبد العزيز وزوجته الاعلامية بوسي شلبي، فيفي عبده، ميرفت أمين، نادية لطفي، دنيا عبد العزيز، فاروق الفيشاوي، سمير غانم وزوجته دلال عبد العزيز، يسرا، شيرين، رندا البحيري، نجوى فؤاد، لبلبة، وفاء سالم، خالد صالح، اشرف عبد الغفور، محمد ابو داود، محمد رمضان، سامح الصريطي، فاروق فلوكس، نبيل الحلفاوي، محمود حميدة، سمير صبري، والمنتج القدير سمير خفاجي الذي حضر على كرسي متحرك.
كما حضر أيضًا كل من الموسيقار هاني مهنى، المخرج عمرو عرفه، المخرج محمد ياسين، السيناريست خالد جلال، المنتج عادل حسني، المخرج وائل فهمي عبد الحميد، محمد إمام، السيناريست خالد جلال، حسن عبد الفتاح، مجدي بدر، المخرج وائل فهمي عبد الحميد.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات